UNDP Peace Building
UNDP Peace Building عربي UNDP Peace Building
UNDP Peace Building
المزيد
عرض أقل
معاناة الصحافة اللبنانية عند أمسّ الحاجة إليها
نشر في أيلول 16, 2020 |
A-
A+
لم يكن لبنان في أيّ وقت من تاريخه، أكثر حاجة إلى معلومات موثوقة تقدّمها وسائل إعلامه الإخباريّة المعتمدة، لا سيّما الصحف الموثوقة.
ومع غرق البلاد في دوّامة العواصف المتعدّدة، يستميت المواطنون من أجل الحصول على الحقائق وعلى صورة دقيقة لما يحدث على الأرض، وربّما الأهمّ من ذلك لما لم يحدث بعد.
الكاتب
رئيس تحرير صحيفة «الدايلي ستار (The Daily Star)
معاناة الصحافة اللبنانية عند أمسّ الحاجة إليها

لم يكن لبنان في أيّ وقت من تاريخه، أكثر حاجة إلى معلومات موثوقة تقدّمها وسائل إعلامه الإخباريّة المعتمدة، لا سيّما الصحف الموثوقة.

ومع غرق البلاد في دوّامة العواصف المتعدّدة، يستميت المواطنون من أجل الحصول على الحقائق وعلى صورة دقيقة لما يحدث على الأرض، وربّما الأهمّ من ذلك لما لم يحدث بعد.

ومع ذلك، فمن المؤسف في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ لبنان، أن تكون وسائل الإعلام معرّضة للمآسي نفسها التي تعصف بالبلاد، في أكثر حالاتها حرماناً، وتعاني من ضربةٍ تلو الأخرى إلى أن تكاد أصواتها تختنق.

لا يخفى على أحد، أنّ الصحف التقليديّة كانت عالمياً في تراجع منذ سنوات بسبب الإنتشار المتزايد لوسائل التواصل الاجتماعي وظهور المنصّات الرقميّة. وبطبيعة الحال، أدّى التحوّل الذي أعقب ذلك، في تفضيل القرّاء للمصادر عبر شبكة الإنترنت إلى تقلّص عائدات إعلانات المنشورات المطبوعة.

غير أنّ الصعوبات كانت أشدّ حدّة في لبنان. إذ كانت صناعة الإعلام تكافح بالفعل قبل الإحتجاجات التي اندلعت في 17 تشرين الأول من العام الماضي، ولكن ما تلاها من شلل إقتصادي وأزمة ماليّة وقيود، زاد في تعطيل ما تبقّى من إيرادات يمكن الحديث عنها، ولا سيّما من القطاع المصرفي، وهو مصدر رئيسي لإيرادات الإعلانات للصحف ووسائل الإعلام الأخرى.

وقد أدّى الإغلاق على مستوى البلاد إثر الكشف عن حالات "كوفيد-19" في لبنان إلى تفاقم الأمور، ممّا زاد من تقييد الإقتصاد وجعل فكرة إيرادات الإعلانات المستقبليّة غير محتملة. وحتى الدعم المالي من السبل السياسيّة، وهي المصادر التقليديّة لدخل وسائل الإعلام في المنطقة، قد نضب.

ثم جاء الإنفجار المدمّر في مرفأ بيروت، الذي أدّى إلى جانب مقتل ما يقارب الـ200 شخص، وإصابة الآلاف، وتدمير آلاف المنازل في جميع أنحاء العاصمة، إلى إلحاق أضرار ماديّة بمكاتب وسائل الإعلام الأساسية المعتمدة بما فيها صحيفتا "دايلي ستار" و"النهار"، في وقتٍ كانتا تكافحان فيه من أجل البقاء، علماً أنهما غير قادرتين حالياً على تغطية مصاريفهما.

وفي الوقت نفسه، في حين أنّ وسائل الإعلام الموثوقة في البلاد تسعى جاهدة لإصلاح الأضرار، فإنّ قنوات التواصل الإجتماعي تكتسحها الأخبار المزيّفة التّي تشوّه الواقع، وتفسد تصوّر الناس في وقتٍ يحتاجون فيه بشدّة إلى معرفة ما يحدث فعليّاً. ومع افتقار منابر الإعلام المعتمدة إلى الموارد اللازمة لتقديم المعلومات بشكلٍ احترافي، يتعرّض الجمهور لمحتوى كاذب ومتحّيز ومتلاعب يزيد من حدّة التوتّرات الطائفيّة في بلدٍ بات على حافة الهاوية.

فضلاً عن ذلك، في بلد يُعرف تقليدياً بأنّه منارة الصحافة الحرّة في منطقة الشرق الأوسط، تزداد القيود على الحريّات الإعلاميّة في حين يواجه الصحافيّون، الذين يكافحون من أجل تغطية نفقاتهم مثل أيّ شخص آخر إن لم يكن أكثر، دعاوى قضائية لا معنى لها، حتى عن أبسط المقالات والمنشورات والبيانات في وسائل التواصل الاجتماعي.

الآن، وأكثر من أيّ وقتٍ مضى، تحتاج وسائل الإعلام المعتمدة في لبنان إلى الدعم للعودة إلى طليعة التقارير الإخباريّة. إنها بحاجة إلى المساعدة لكي تتمكّن من اختراق الشائعات والتلميحات التي تزيد من حدّة التوترات، وحجب الأخبار الملفّقة التي تعاني منها وسائل التواصل الاجتماعي، ولكي تغدو مرّة أخرى الوسائط التي يلجأ إليها الناس عندما يكونون في أمسّ الحاجة إلى تغطية واقعيّة ونوعيّة.
شارك:
facebook
Twitter
Whatsapp
Print
أيلول 2020
Softimpact Softimpact web design and development company website
برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
مشروع «بناء السلام في لبنان»
لا تعكس المقالات والمقابلات والمعلومات الأخرى المذكورة في هذا الملحق بالضرورة وجهات نظر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. محتوى المقالات هو مسؤولية المؤلفين وحدها.
العنوان
:
مبنى البنك العربي، الطابق السادس، شارع رياض الصلح، النجمة، بيروت - لبنان
الهاتف
الهاتف المحمول
© حقوق الطبع والنشر 2020. جميع الحقوق محفوظة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.