UNDP Peace Building
UNDP Peace Building عربي UNDP Peace Building
UNDP Peace Building
المزيد
عرض أقل
حماية التلميذ على رأس أولويات وزارة التربية
نشر في أيار 01, 2019 |
A-
A+
بناءً على المادة العاشرة من الدستور اللبناني التي تنص على الحق في التعليم، وتماشياً مع اتفاقيّة حقوق الطفل المصادق عليها من الدولة اللبنانيّة والتي تنصّ على الحق العالمي للطفل بالتعلّم والحماية من العنف؛ وتطبيقاً لتعديلات القانون رقم 422 التي منعت كلّ أنواع التأديب العنفيّ؛ والتزاماً بالهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة (2015-2030) الذي يركّز على ضمان بيئة مدرسية آمنة، وإيماناً منّا بضرورة تأمين التعليم النوعي للجميع، وانطلاقاً من الحاجة الملحّة إلى توحيد وتحسين إجراءات حماية التلميذ من العنف؛ أطلقت وزارة التربية والتعليم العالي «سياسة حماية التلميذ في البيئة المدرسية»، في 11 أيار 2018.
الكاتب
مديرة الإرشاد والتوجيه المديرية العامة للتربية وزارة التربية والتعليم العالي
حماية التلميذ على رأس أولويات وزارة التربية
تهدف وزارة التربية – المديريّة العامّة للتربية إلى توحيد وتفعيل إجراءات حماية التلميذ، إن كان على مستوى الوقاية من العنف أو الاستجابة، على أن يتمّ تطبيق هذه الإجراءات في كلّ المدارس والثانويات اللبنانيّة.
تتمثّل رؤية وزارة التربية بتأمين بيئة مدرسيّة آمنة وإيجابيّة توفّر الظروف الملائمة للتعلّم، من خلال الوقاية أوّلاً، الّتي تُقدَّم للتلاميذ عبر أنشطة دعم نفسي إجتماعي دوريّة، ولقاءات فرديّة، والاستجابة ثانياً، والتي لا يمكن أن تتفعّل من دون التعاون بين الوزارات المعنيّة. في هذا الإطار، وُضعت آليّة التعامل مع حالات العنف، التي تبدأ بالرصد المبكر والآمن للحالات، وتُستأنف بتوصيف الحالة، فاتّخاذ التدبير المناسب، وأخيراً بالمتابعة اللاحقة الّتي تقوم على متابعة وضع التلميذ بعد اتّخاذ الإجراءات اللازمة. تجدر الاشارة إلى أنّ هذه الإجراءات تعطي دوراً للادارة وللمعلّمين في الحماية، يشكّل مكوّناً أساسيّاً للسياسة.
تتم متابعة تطبيق، تقييم وتعديل هذه السياسة على الصعيد المركزي من خلال وحدة التوجيه التربوي في الإرشاد والتوجيه، التي تضمّ فريقاً متخصّصاً بحماية التلميذ، والّتي تشرف على عمل الموجّهين التربويّين، الذين يتابعون السياسة في المدارس.
تشكّل حماية التلميذ مسؤوليّة تشاركيّة تستوجب، إلى جانب تدابير وزارة التربية، تضافر جهود كلّ جهة تلعب دوراً في حياة التلميذ: المجتمع المحلّي، المنظمات الدوليّة والمحليّة، الوزارات المعنيّة، وبالأخصّ، الأهل.
المسؤولية الملقاة على عاتقنا كبيرة فبناء المواطن يبدأ بالتربية.
شارك:
facebook
Twitter
Whatsapp
Print
أيار 2019
Softimpact Softimpact web design and development company website
برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
مشروع «بناء السلام في لبنان»
لا تعكس المقالات والمقابلات والمعلومات الأخرى المذكورة في هذا الملحق بالضرورة وجهات نظر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. محتوى المقالات هو مسؤولية المؤلفين وحدها.
العنوان
:
مبنى البنك العربي، الطابق السادس، شارع رياض الصلح، النجمة، بيروت - لبنان
الهاتف
الهاتف المحمول
© حقوق الطبع والنشر 2021. جميع الحقوق محفوظة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.